الحدث

وزرة التضامن الوطني تكشف : رفع التجميد عن 22 عملية في القطاع على المستوى الوطني

أبرزت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، غنية الدالية، أن قطاع التضامن الوطني استفاد مؤخرا من رفع التجميد عن 22 عملية على المستوى الوطني.وأوضحت الوزيرة أول أمس من البيض ، أنه من بين هذه العمليات التي تم رفع التجميد عنها تلك المتعلقة بإنشاء مؤسسات ومراكز للتكفل النفسي والبيداغوجي بالأطفال المعاقين ذهنيا وذلك من أجل المزيد من التكفل بهذه الشريحة ومختلف الشرائح الأخرى من ذوي الاحتياجات الخاصة.وأكدت السيدة الدالية « أن رفع التجميد عن هذه العمليات الـ22 وتجسيدها ميدانيا سيسمح بفتح المجال للتوظيف في القطاع عبر هذه المؤسسات والمراكز التي سيتم افتتاحها في هذا الصدد من أجل تمكين هؤلاء الأطفال من الحصول على تكفل نوعي ».وأبرزت « أن هذا التكفل النوعي لن يتأتى إلاّ عن طريق التكوين المستمر والتأهيل المتواصل للأطقم البيداغوجية المشرفة على مختلف المراكز والمدارس التابعة للقطاع ».
كما أشارت الوزيرة الى أن « قطاعها يشجع الحركة الجمعوية والمتعاملين الخواص من أجل المساهمة في فتح مدارس خاصة للتكفل بذوي الاحتياجات الخاصة لا سيما ما تعلق بالمصابين بإعاقات ذهنية ومرض التوحد وذلك من أجل دعم القطاع العمومي في المزيد من التكفل بهذه الشرائح وهذا في إطار تضافر جهود جميع الفاعلين في المجتمع للتكفل بهذه الفئات. »
ولدى تفقدها لكل من المركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعاقين ذهنيا رقم1 ومدرسة الأطفال المعاقين سمعيا بعاصمة الولاية، وجهت السيدة الدالية تعليمات للقائمين على هذه المرافق من أجل « الرفع من مستوى التكفل بهذه الشريحة داخل هذه المراكز والمؤسسات من خلال مختلف النشاطات المبرمجة من طرف الأطقم البيداغوجية، وتكثيف أيضا للخرجات الميدانية حتى يتسنى لهؤلاء الأطفال الاحتكاك بالمجتمع وتحقيق الإندماج الإجتماعي والمدرسي والمهني ».كما وجهت الوزيرة أيضا تعليمات لمسئولي مديرية النشاط الإجماعي بالولاية من اجل التنسيق مع القطاعات الأخرى على غرار الثقافة والشباب والرياضة والشؤون الدينية وغيرهم من الشركاء من أجل المساهمة في التكفل النفسي والبيداغوجي والإجتماعي بذوي الاحتياجات الخاصة كل حسب تخصصه.ودعت أيضا إلى تكثيف الحملات التحسيسية عبر مختلف الفضاءات خاصة عبر المساجد من أجل حث المواطنين على المساهمة في دعم الفئات الهشة والمعوزة من المجتمع وذلك في إطار التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع ككل.

Leave a Reply