دولي

العراق : متظاهرون يغلقون مصفاة للنفط في محافظة الديوانية

أفاد مصدر أمني عراقي،اليوم الثلاثاء، بأن متظاهرين أغلقوا مصفاة « الشنافية » النفطية جنوبي محافظة الديوانية جنوب البلادوقال ذات المصدر، مشترطا عدم الكشف عن اسمه كونه غير مخول بالتصريح للإعلام، إن « المئات من المتظاهرين أغلقوا صباح امس مصفاة نفط الشنافية جنوبي محافظة الديوانية، ومنعوا صهاريج نقل المشتقات النفطية من الدخول والخروج من وإلى المصفاة ».وتشهد محافظة الديوانية احتجاجات متواصلة كباقي محافظات وسط وجنوب البلاد؛ حيث أغلق متظاهرون، الإثنين، غالبية المؤسسات الحكومية في الديوانية، ومنعوا الموظفين من الالتحاق بوظائفهم. وفي محافظة البصرة جنوبي العراق، قال شهود عيان، امس، إن محتجين غاضبين هاجموا مقرا للقوات البحرية بميناء أم قصر، في محاولة لإطلاق سراح متظاهرين موقوفين.وأبلغ شهود العيان بأن « العشرات من المتظاهرين في ميناء أم قصر بمحافظة البصرة، حاولوا اقتحام مقر فوج مشاة القوات البحرية في ميناء أم قصر، في محاولة لتحرير العشرات من المتظاهرين المعتقلين ».وأضافوا أن « قوات الجيش المكلفة بحماية المقر العسكري، أطلقت الرصاص الحي باتجاه المتظاهرين »، مشيرين إلى أن « ثلاثة جرحى على الأقل أصيبوا بنيران قوات الأمن ».وتقول الحكومة العراقية إن استمرار إغلاق منشآت الطاقة والمنافذ والموانئ في البلاد يتسبب بخسائر مالية تقدر بالمليارات.
مقتل شخصين وإصابة 46 بنيران قوات الأمن العراقية
فيما نقلت رويترز عن مصادر أمنية وطبية أن قوات الأمن قتلت شخصين وأصابت 12 في ساعة متأخرة مساء الإثنين بالشطرة شمالي مدينة الناصرية جنوب البلاد. وذكرت المصادر الطبية أن القتيلين لفظا أنفاسهما متأثرين بإصابات بالرصاص في الرأس، فيما قالت مصادر أمنية إن المحتجين حاولوا مهاجمة منزل مسؤول حكومي كبير.وفرض مسؤولو الأمن في البصرة حظر تجول في الساعة العاشرة مساء الإثنين في محاولة أولية لتفريق الحشد، وقالوا إنهم سيستخدمون القوة إذا لزم الأمر لفض الاحتجاج. ومنذ بداية المظاهرات التي انطلقت في أكتوبر الجاري؛ احتجاجا على الفساد وتدخلات إيران، قتل ما يزيد على 250 عراقيا.من جهته قال فيصل عبدالله عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق،امس الثلاثاء، إن « المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق تتابع من خلال فرقها الرصدية الأحداث المؤسفة التي وقعت في محافظة ذي قار قضاء الشطرة وقضاء سوق الشيوخ ». وأكد أن تجدد الاشتباكات بشكل يومي بين القوات الامنية والمتظاهرين أدى إلى سقوط قتيلين و23 مصابا واعتقال 283 أطلق سراح 156 منهم، وقطع الكهرباء والطرق في القضاء واستخدام الرصاص الحي والمطاطي والغازات المسيلة للدموع من قبل القوات الامنية تجاه المتظاهرين.ودعا عبدالله كل الأطراف إلى الابتعاد عن الاحتكاك والتصادم والالتزام بسلمية المظاهرات، مطالبا القوات الأمنية بدورها بحماية المتظاهرين. ويشهد العراق، منذ 25 أكتوبر ، موجة احتجاجات متصاعدة مناهضة للحكومة هي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين.وقتل خلال الاحتجاجات 260 قتيلا على الأقل خلال مواجهات بين قوات الأمن ومسلحي فصائل الحشد الشعبي من جهة، والمتظاهرين من جهة أخرى، وفق أرقام مفوضية حقوقد الإنسان العراقية.

Leave a Reply