دولي

إيران : طهران تلوّح بانتهاك رابع للاتفاق النووي وتفتح الباب للتراجع

أعلنت إيران، اليوم الثلاثاء، أنها ستبدأ غدا الخطوة الرابعة في خفض التزاماتها تجاه الاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع الدول الكبرى. وقال الرئيس حسن روحاني: « إيران ستبدأ اعتبارا من يوم غد الأربعاء اتخاذ خطوتها الرابعة، عبر ضخ الغاز في منشأة فوردو ». ولفت إلى أن « هذه الخطوة قابلة للعودة إذا ما وفّت الأطراف الأوروبية بالتزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي »، وأن بلاده « سترفع مستوى التخصيب بقدر ما تحتاج إليه ».وبموجب الاتفاق النووي المبرم بين إيران والدول الكبرى، فيجب على الأولى تخصيب اليورانيوم باستخدام أجهزة الطرد المركزي الأقل تطورا من نوع « إي آر-1 ». وتمارس الولايات المتحدة حاليا ضغوطا قصوى على إيران لإجبارها على التفاوض على اتفاق أوسع يتجاوز برنامجها النووي.وانسحبت واشنطن العام الماضي من الاتفاق النووي الذي وافقت إيران بموجبه على الالتزام بقيود على برنامجها النووي في مقابل الوصول إلى شبكة التجارة الدولية. ووصف ترامب حينها الاتفاق النووي الإيراني بالكارثي والسيئ؛ حيث أعاد فرض عقوبات اقتصادية جديدة ضد طهران بهدف تغيير سياستها العدائية إقليميا ودوليا.وترغب الولايات المتحدة في التوصل إلى اتفاق أفضل وأكثر شمولا مع إيران عبر الجلوس إلى طاولة مفاوضات مباشرة معها، في حين عبّر الرئيس الأمريكي، في تصريحات صحفية، عن رضاه إزاء مساعي ماكرون لخفض التوتر مؤخرا.

روسيا تبدي قلقها من تقليص إيران التزاماتها بالاتفاق النووي

هذا وأعربت روسيا، عن قلقها من نوايا إيران تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، الذي تم التوصل إليه عام 2015، وانسحبت منه الولايات المتحدة العام الماضي. وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن للصحفيين « إننا نراقب بقلق تطور الوضع » مضيفا « نحن نؤيد الحفاظ على هذا الاتفاق »، وفق ما نقلت « فرانس برس ».وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد قال في خطاب بثه التلفزيون الحكومي على الهواء مباشرة الثلاثاء، إن طهران ستتخلى عن التزامات جديدة مضمنة في الاتفاق النووي الذي أبرمته مع الدول الست الكبرى عام 2015.وأوضح الرئيس الإيراني أن إيران ستستأنف عمليات تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو النووية، التي تقع على بعد نحو 180 كيلومترا إلى الجنوب من طهران، بعدما جمدتها بموجب الاتفاق. وبموجب الاتفاق النووي، يجب أن تعمل هذه الأجهزة بدون ضخ غاز اليورانيوم. وذكر روحاني في خطابه أن طهران ستشرع في ضخ غاز اليورانيوم إلى 1044 جهاز طرد مركزي اعتبارا من يوم الأربعاء.لكنه أردف قائلا إن كل الخطوات التي اتخذتها طهران فيما يخص تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي يمكن العدول عنها، وستفي بجميع التزاماتها إذا ما التزم بقية الموقعين عليه.

Leave a Reply