وهران

على هامش توزيع اكثر من 4000 وحدة سكنية، والي وهران يكشف : مبلغ اضافي بقيمة مليار و 800 مليون دينار لاستكمال اشغال التهيئة الخارجية للقطب العمراني احمد زبانة

كشف السيد عبد القادر جلاوي والي ولاية وهران اليوم الاحد ان الحكومة خصصت اتخذت قرار بتخصيص مبلغ اضافي بقيمة مليار و 800 مليون دينار لاستكمال اشغال التهيئة الخارجية للقطب العمراني احمد زبانة والذي يشكل عمليا منطقة توسع عمراني جديد للمدينة منوها في الوقت نفسه بالمجهودات الجبارة التي تبذلها السلطات العمومية والتي تعكس حرص الدولة الجزائرية و مؤسساتها على مواصلة التكفل بقطاع السكن رغم الظروف المالية العصيبة كم اشاد بالدعم الكبير الذي تسديه الحكومة للمشاريع السكنية بوهران. جاء ذلك خلال كلمة القاها بالمسجد القطب عبد الحميد بن باديس بمناسبة مراسيم توزيع مفاتيح وقرارات استفادة لاكثر من 4000 وحدة سكنية في مختلف الصيغ منها 2800 مسكن بصيغة عدل و الكائنة بالقطب العمراني الجديد احمد زبانة واكثر من 650 وحدة سكنية بصيغة العمومي الايجاري و 447 مسكن بصيغة الترقوي المدعم اضافة الى 144 مسكن وظيفي على سبيل الاعارة لتمكين شريحة واسعة من اساتذة الجامعة من هذا المرفق الحيوي وكذا مجموعة من الاعانات الريفية موجهة خصيصا لأعوان الحرس البلدي.
كما اكد السيد جلاوي بالمناسبة ان عملية توزيع السكنات ستتواصل خلال شهر نوفمبر الجاري وستشمل السكن العمومي بصيغته الاجتماعية الخاصة بالتنقيط حيث سيتم توزيع 500 وحدة سكنية في كل من بلديتي بطيوة و ارزيو مضيفا ان سيتم تسلم اكثر من 5000 وحدة سكنية جديدة الى غاية نهاية السنة الجارية منها 2800 وحدة بصيغة السكن الايجاري و2200 وحدة بصيغة عدل،
مشيرا الى ان ولاية وهران وفي سياق القضاء على سكن الهش ستعرف وبحلول سنة 2020 الانتهاء من مشروعي 3000و2500 وحدة سكنية عمومية بوادي تليلات و التي سيوجه جزء منها للحصة المخصصة لسكان حي الصنوبر و المقدرة ب 4400 مسكن الموزعة بين كل من بطيوة ارزيو بوتليليس وقديل دون نسيان حي قارة وكيمو ببلدية السانيا والذي سيتم ترحيه قاطنيه الى مشروع 1000 مسكن ببلدية بطيوة والذي بلغت نسبة الانجاز به مراحل متقدمة جدا. أما في اطار القضاء على السكن الهش كشف السيد والي الولاية انه سيتم ترحيل سكان ما يعرف بباطيمات الطليان في السداسي الاول من سنة 2020 ليحول الموقع بعدها الى مساحة خضراء و فضاء للترفيه كون وهران بأمسّ الحاجة الى مثل هذه الاماكن و الفضاءات بعد ان تم خنقها بالعمارات مضيفا انه يشجع الاستثمار و المستثمرين و لكن في الاماكن التي ستحددها الولاية وفق قوانين العمران و مخططات الولاية مؤكدا ان عهد البناءات في الفضاءات المخصصة للترفيه قد ولى دون رجعة .
وبخصوص تأهيل الفضاءات المخصصة لاحتضان العاب البحر الابيض المتوسط لسنة 2021 والمتواجد اغلبها على تراب بلدية بئر الجير اكد السيد جلاوي انه سيم في السنة المقبل الشروع في القضاء على عديد المجمعات الفوضية بالبلدية وعلى راسها المجمع السكني الفوضي الفلاليس بحي بلقايد ومجمع طريق الغاز بمنطقة سيدي البشير ومزرعتي بن عمران و حمو بنفس البلدية دون اهمال باقي التجمعات السكنية الفوضوية و التي تشهد عملية تدقيق الاحصائيات الخاصة بسكانها.هذا وكشف السيد والي ولاية وهران انه سيتم استلام 10 الاف مسكن في صيغة عدل بالقطب العمراني احمد الزبانة سنة 2020 توزع مباشرة فور انتهاء اشغال التهيئة الخارجية

معالجة 2000 ملف خاصة بالسكن العمومي بصيغته الاجتماعية

وفيما يتعلق بتوزيع السكن العمومي بصيغته الاجتماعية اكد السيد جلاوي ان هذا النوع من السكنات عرفت اهمالا تاما في سابق حيث لم يستفد منه ساكنة وهران منذ 23 سنة وانه سيولي له كل الاهتمام والعناية وان المصالح المدنية قد انتهت من معالجة ودراسة و ترتيب الملفات المرشحة للاستفادة والتي قاربت 2000 ملف من مجموع 40 الف ملف سيتم معالجتها تدريجيا

الهدم المباشر لكل السكنات المرحل اصحابها

كما شدد السيد جلاوي والي ولاية وهران على ان عمليات الترحيل مستقبلا ستليها عمليات هدم مباشرة للسكنات التي استفاد اصحابها حتى لا تشغل مرة اخرى وتعهد بتكلفه شخصيا بهذا الملف الذي جعل مشكلة السكن في وهران تدور في حلقة مفرغة وذلك لتفادي الاخطاء المتكررة وانه سيستخدم كل الصلاحيات المخولة له للوقوف كعقبة كؤود في طريق الانتهازيين وشبكات الاتجار في السكنات مضيفا انه من الغريب ان ولاية مثل وهران والتي استفادت من برامج سكنية ضخمة لم تتمكن من القضاء على مشكلة السكنات الهشة و الفوضوية

Leave a Reply