رياضة

أخبار المحترفين : مهدي عبيد يكشف كواليس مثيرة تخص التتويج القاري

عاد النجم الجزائري ولاعب نادي نانت الفرنسي، مهدي عبيد، ليكشف عن كواليس جديدة وخفايا تخص المشوار الذي عاشه مع منتخب « محاربي الصحراء » خلال بطولة أمم أفريقيا الماضية في مصر، والتي توج بها المنتخب الجزائري بعد بطولة رائعة تحت قيادة المدير الفني جمال بلماضي.

كما تحدث عبيد في الحوار، الذي خصّ به شبكة « بي إن سبورتس » القطرية، عن أسرار نجاح المنتخب الجزائري في البطولة القارية، وعن الدور الذي لعبه بلماضي في ذلك، ساردًا الأجواء التي عمت المنتخب بعد الهدف الشهير الذي وقعه القائد رياض محرز في نصف النهائي ضد نيجيريا.وقال عبيد في تصريحاته: « لديّ دائماً شوق لتلك اللحظات التي عشناها في كأس أفريقيا، لا يمكن لما عشناه أن يتلاشى من ذاكرتي، لأن الفوز بكأس أفريقيا ليس شيئًا سيكون في متناول الجميع، من دون أن ننسى أننا ساهمنا في إسعاد شعب بأكمله، إنها ذكريات ستبقى راسخة للأبد ».
وأضاف اللاعب السابق لنادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي: « مجموعتنا كانت قائمة على الاحترام، وتعاهدنا على تحقيق شيء كبير لهذا البلد، رغم أن هناك أناس قلائل فقط آمنوا بنا، لكن نحن لم نشك في قدراتنا، وبالفعل تمكنا من تقديم الوجه الحقيقي لهذه المجموعة وقدمنا أداءً قويًا في المسابقة ».وعن دور بلماضي في هذا الإنجاز قال عبيد: « جمال بلماضي كان قريبًا جداً من اللاعبين، هو بمثابة الأخ الأكبر لنا، لديه كل القدرة على فرض الانضباط، وكنا نتدرب تحت إشرافه وكأننا سنلعب مباراة مصيرية، وكان يُركز على الكثير من الجوانب، جمال لديه قدرة كبيرة على تطوير الفريق ».
بعد ذلك تحدث عبيد عن أبرز الأحداث في أمم أفريقيا، فتابع: « كانت مباراة ساحل العاج حساسة وغنية بالعواطف، لأننا واجهنا فريقاً رائعاً، وفي النهاية نحن فزنا وأعطتنا تلك المباراة القوة والإصرار لمواصلة الذهاب إلى أقصى حد ممكن ».
وواصل: « دموع اللاعبين ضد ساحل العاج هي لحظات لا تُنسى أبداً، خاصة عند وصولنا إلى ركلات الترجيح، وهناك حدثت أشياء لا توصف، أحيانًا تُقدم لك كرة القدم مشاعر لا تصدق فذلك اليوم كان ممُيزاً للغاية ».وفيما يتعلق بهدف النجم رياض محرز من كرة ثابتة رائعة بمرمى نيجيريا في الدقيقة الأخيرة من المباراة، كشف عبيد: « بصدق، على مقاعد البدلاء، قال الجميع أن محرز سيسجل هدفًا من تلك المخالفة، لأننا نعرف قدراته جيدًا، بعد أن سجل محرز ركضنا في جميع الاتجاهات، ولم يكن أي أحد منا يدري ماذا يفعل، لقد كان انتصاراً رائعاً ».
وعن النهائي ضد السنغال قال: « منتخب السنغال قدم مباراة كبيرة، وأظهر قدرات سمحت له بالسيطرة على المباراة والكرة، من جانبنا عرفنا كيف نحافظ على الهدف المبكر الذي سجله بونجاح، لم تكن مباراة سهلة على الإطلاق، لكن في الأخير عشنا تلك اللحظة الرائعة من خلال الفوز بالكأس ».

Leave a Reply