دولي

هونغ كونغ : آلاف المتظاهرين يتحدون السلطات والشرطة ترد بالغاز المسيل

استخدمت الشرطة في هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ،اليوم السبت ضد آلاف المتظاهرين المدافعين عن الديموقراطية الذين خرجوا إلى الشوارع في تحدٍ للسلطات عبر مسيرة جديدة غير مرخّصة بعدما تعهّدت بكين بتشديد قبضتها على المدينة.واحتشد متظاهرون ارتدوا ملابس سوداء وأقنعة رغم حظر التجمع مؤخّراً من قبل السلطات في حي التسوق الشهير « كوزواي باي » قبل أن تندلع صدامات لدى محاولة الشرطة تفريقهم.وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع بعد الظهر بينما طاردت شاحنة مزودة بخراطيم مياه مجموعات من الناشطين الذين أغلقوا طرقات وأقاموا حواجز وقاموا بأعمال تخريبية استهدفت بعض المكاتب والمتاجر بما في ذلك تحطيم نوافذ مكتب وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا).وشوهد عناصر الشرطة وهم يوقفون أشخاصًا عدة مرّات خلال اليوم.وتأتي الاشتباكات الأخيرة بعدما حذّرت الصين الجمعة من أنها لن تتسامح مع أي تحدٍ لمنظومة هونغ كونغ الإدارية بينما استعرضت خططها لتعزيز الشعور الوطني في المدينة عبر قطاع التعليم.وشهدت هونغ كونغ 22 عطلة نهاية أسبوع متتالية من التظاهرات التي قادها الشباب.
وهزّت هونغ كونغ تظاهرات ضخمة مدافعة عن الديموقراطية اتّسمت في كثير من الأحيان بالعنف، ما أثّر سلبًا على سمعة المدينة التي تعد مركزاً ماليًا معروفًا بالاستقرار وتسبب بتباطؤ اقتصادها.ولم تبد بكين أي رغبة في الاستجابة لمطالب المتظاهرين بمزيد من الحريات ومحاسبة الشرطة بينما لا يبدو أن الناشطين سيوقفون حراكهم قريبًا.
وقال المتظاهر البالغ من العمر 18 عامًا غوردون تسوي لفرانس برس « تجاهلت الحكومة والشرطة مطالب الناس وقمعتها ولذا علينا مواصلة الحراك لنظهر لهم أننا لا نزال نريد أن تتحقق مطالبنا ». وأضاف متظاهر آخر يبلغ من العمر 17 عامًا ورفض الكشف عن اسمه أن « الحكومة برمّتها تخضع لسيطرة الحكومة المركزية (في بكين) حاليًا، ولذا علينا حماية الحرّيات التي نستحقها ».وسمحت الشرطة بخروج مسيرة مسائية في الحي التجاري بالمدينة لكنها رفضت طلبًا للخروج في شوارع المدينة بعد الظهر، مبررة ذلك بالمخاوف الأمنية نظراً لاندلاع مواجهات على مدى الشهور الماضية.وكما حصل مراراً في الماضي، تحدّى المتظاهرون الحظر وبدأوا بالتجمّع بأعداد كبيرة رغم احتمال تعرضهم لخطر التوقيف والسجن بتهمة المشاركة في تجمّع غير قانوني.وألغت الشرطة لاحقًا المسيرات المسائية لكن الحشود كانت تتجمّع أساسًا، ما يفسح المجال أمام مزيد من الاضطرابات خلال الليل.

Leave a Reply