دولي

كوريا الشمالية : اختبار قاذفات صواريخ عملاقة بنجاح

قالت وكالة الأنباء الكورية الرسمية، اليوم الجمعة، إن بيونج يانج أجرت تجربة ناجحة أخرى لقاذفات صواريخ عملاقة متعددة الفوهات. وأضافت الوكالة أن « التجربة التي قوبلت باحتجاج من اليابان وكوريا الجنوبية تعد أحدث اختبار لقاذفات الصواريخ العملاقة المتعددة الفوهات ». وأشارت إلى أن ذلك يدل على « زيادة تطور الأسلحة الكورية الشمالية وسط تعثر المحادثات مع الولايات المتحدة ».يأتي هذا الاختبار في أعقاب تجربتين في اوت وسبتمبر للسلاح نفسه، أشرف عليهما الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، وفقا للوكالة. وتم الإعلان على الفور عن نجاح التجارب، وعبّر الزعيم كيم عن « ارتياحه »، وهنّأ العلماء الذين طوروا السلاح.
وعرضت صحيفة « رودونج سينمون » الحكومية في كوريا الشمالية صورة لمنصة إطلاق الصواريخ المتعددة وحولها ألسنة لهب صفراء ودخان. وقالت الوكالة إن « الاختبار الذي أجري اليوم تحقق من أن نظام الإطلاق المستمر لقاذفات الصواريخ المتعددة قادر على التدمير التام لمجموعة أهداف للعدو بضربة خاطفة ». وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا « إن أحدث تجربة أجرتها كوريا الشمالية مؤسفة للغاية، وتتعارض مع قرارات الأمم المتحدة ».وأضاف « أن اليابان احتجت لدى كوريا الشمالية على عملية الإطلاق ». وقال السيناتور الأمريكي الجمهوري كوري جاردنر رئيس اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، في بيان « كوريا الشمالية منخرطة في تصعيد متزايد ».وأضاف « أن هذا الإطلاق والعدوان الكوري الشمالي المستمر يؤكدان ضرورة إعادة التزام إدارة ترامب بسياسة الضغوط القصوى »، وفرض الكونجرس عقوبات إضافية على حكومة كيم.وذكر مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونج إوي يونج « أن التجربة الكورية الشمالية لا تشكل خطرا كبيرا ».وقال خلال جلسة برلمانية « نحن أيضا نجري تجارب صاروخية وليس أقل مما تفعله كوريا الشمالية، قدراتنا على الدفاع الصاروخي والاعتراض متفوقة تماما على قدراتهم ».ويأتي اختبار الأسلحة في الوقت الذي تؤكد فيه كوريا الشمالية مرارا على مهلة تنقضي بنهاية العام لمحادثات نزع السلاح النووي مع واشنطن، والتي حددها كيم في وقت سابق من هذا العام.وهذا أول اختبار من نوعه منذ انتهاء المحادثات التي استمرت يوما واحدا بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية دون اتفاق في 5 أكتوبر في السويد.

Leave a Reply