الحدث

في خطاب للأمة ،بن صالح يؤكد : « الدولة سوف تتصدى لكافة المناورات التي تقوم بها بعض الجهات »

دعا رئيس الدولة ، عبد القادر بن صالح ، الشعب الجزائري الى جعل الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل « عرسا وطنيا » والى التجند من أجل إنجاح هذا الاستحقاق « المصيري ».وقال رئيس الدولة في خطاب للأمة عشية الاحتفال بالذكرى الـ 65 لاندلاع الثورة التحريرية : « إنني أهيب مرة أخرى بالشعب الجزائري، ونحن نحتفل بهذه الذكرى المجيدة، أن يجعل من الاستحقاق القادم عرسا وطنيا يقطع الطريق على كل من يضمر حقدا لأبناء وأحفاد شهداء نوفمبر، الذين ننحني بخشوع أمام أرواحهم الطاهرة في هذه المناسبة الوطنية الخالدة ».ودعا بن صالح المواطنين للتجند من أجل إنجاح هذه الانتخابات التي وصفها ب »المصيرية »، معربا عن « يقينه » أن الجزائريين « لن يتركوا أية فرصة لأولئك الذين يحاولون الالتفاف على قواعد الديمقراطية وأحكامها ».وأكد في ذات السياق أن الدولة « سوف تتصدى لكافة المناورات التي تقوم بها بعض الجهات »، مضيفا أن الشعب « مدعو من جانبه إلى التحلي بالحيطة والحذر وأن أبناءه المخلصين مدعوون لأن يكونوا على أتم الاستعداد للتصدي لأصحاب النوايا والتصرفات المعادية للوطن ».
وأكد أنه « لا يحق لأي كان التذرع بحرية التعبير والتظاهر لتقويض حق الآخرين في ممارسة حرياتهم والتعبير عن إرادتهم من خلال المشاركة في الاقتراع »، معتبرا أنه « مهما كانت الظروف، فإن المصلحة العليا للوطن تملي على الدولة الحفاظ على النظامِ العامِ والقوانينِ ومؤسسات الدولة والسهر على أمنِ واستقرارِ البلاد ».وشدد بن صالح على « تصميم الدولة على إعطاء الكلمة للشعب ليختار بكل سيادة وحرية من يرغب في أن يسند إليه مهمة تأسيس النظام الجديد للحكم ».

استحداث سلطة الانتخابات وتعديل النظام الانتخابي « استجابة ملموسة » لمطالب المسيرات السلمية

كما أكد، عبد القادر بن صالح، أن استحداث السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وإدخال تعديلات « جوهرية » على النظام الانتخابي، يعد « استجابة ملموسة » للمطالب التي رفعها المتظاهرون خلال مسيراتهم السلمية.وقال رئيس الدولة إن « استحداث السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وكذا إدخال تعديلات جوهرية على النظام الانتخابي، يعد استجابة ملموسة للمطالب الأساسية التي رفعها المتظاهرون خلال مسيراتهم السلمية المتطلعة إلى تغيير عميق لنظام الحكم وهي كذلك استجابة لطلب ملح للطبقة السياسية الرامي إلى وضعِ قواعد جديدة كفيلة بضمانِ شفافية الانتخابات »، لافتا الى أن هذه السلطة « تؤدي دورها بكل حرية واستقلالية من خلال ممارسة كل المهام التي كانت من قبل من اختصاص السلطات العمومية، وهذا تطور غير مسبوق في تاريخ بلادنا ».وفي سياق ذي صلة، أكد بن صالح أن الجزائر « التي ضحى من أجلها الشهداء، تحتاج في هذه الأوقات الحساسة إلى ترتيب الأولويات تفاديا لمآلات مجهولة العواقب ».وذكر في هذا الشأن بأن الدولة « مصغية للتطلعات العميقة والمشروعة لشعبنا نحو التغيير الجذري لنمط الحكم والتمكين لعهد جديد قوامه احترام المبادئ الديمقراطية ودولة القانون والعدالة الاجتماعية »، مؤكدا التزامه ب »العمل وفق ما ينص عليه الدستور ».و أضاف قائلا: »في مناسبات سابقة أشرت إلى تصميم الدولة على إعطاء الكلمة للشعب ليختار بكل سيادة وحرية من يرغب في أن يسند إليه مهمة تأسيس النظام الجديد للحكم، وبادرت بناء عليه، بالدعوة إلى حوارٍ شامل ومفتوحٍ يسمح بمناقشة كل المسائل المتعلقة بإجراء الاستحقاق الانتخابي والوصول الى حلول توافقية واقعية تفضي إلى تنظيم الاقتراع في جو من الهدوء والسكينة ».
كما أبرز « المساعي المبذولة والمكاسب غير المسبوقة التي تحققت من أجل أن يجرى الاستحقاق الرئاسي معززا بالآليات والأدوات القانونية واللوجستية الضامنة لانتخاب رئيس للجمهورية يعبر عن إرادة شعبية حقيقية، تمكنه من مواجهة التحديات الوطنية مسلحا بكامل الشرعية وقيادة الجزائر إلى المرحلة الجديدة المأمولة ».

2 Comments

  1. شكرا على الموضوع

  2. مشكورين على المجهودات لايصال المعلومة

Leave a Reply