دولي

سوريا : وزارة الدفاع السورية تدعو مقاتلي « قسد » للانخراط في الجيش لمواجهة « العدوان التركي »

دعت وزارة الدفاع السورية، اليوم، في بيان لها مقاتلي « قوات سوريا الديمقراطية » إلى الانخراط في الجيش النظامي لمواجهة « العدوان التركي ». وجاء في بيان لوزارة الدفاع السورية، اليوم الأربعاء، أن « القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة وبعد بسط سيطرتها على مناطق واسعة من الجزيرة السورية تدعو عناصر المجموعات المسماة بقسد إلى الانخراط في وحدات الجيش للتصدي للعدوان التركي الذي يهدد الأراضي السورية »، بحسب وكالة الأنباء السورية « سانا ». وأضافت بأن « القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة مستعدة لاستقبال العناصر والوحدات الراغبين بالانضمام إليها من هذه المجموعات وتسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية والمطلوبين أمنيا ».
وتابعت الوزارة في بيانها: « نواجه عدوا واحدا ويجب أن نبذل مع أبناء سوريا الموحدة من عرب وأكراد دماءنا لاسترداد كل شبر من أراضي سوريا الحبيبة ». وكانت ما يسمى بـ »قوات سوريا الديمقراطية » (قسد) أعلنت منذ يومين موافقتها على الانسحاب من الشريط الحدودي السوري التركي تنفيذا لاتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا.ونشر موقع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) على الإنترنت، يوم السبت، بيانا جاء فيه إعلان قيادة « قسد » موافقتها على إعادة الانتشار في شمال شرق سوريا تنفيذا لاتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا.قالت الحكومة السورية، إن القوات التركية احتلت قريتين في ريف رأس العين شمالي البلاد.وأكدت سانا أن حركة نزوح كبيرة لأهالي ريف تل تمر شمال شرقي البلاد نتيجة للهجوم التركي.وكانت وكالة الأنباء السوري « سانا » ذكرت أن قوات الجيش السوري دخلت قريتين بريف الحسكة وتتابع انتشارها على طريق « تل تمر -رأس العين » بشمالي البلاد.وبدأت القوات التركية هجوما عسكريا، الأربعاء 9 أكتوبر ، على شمالي سوريا، وسط انتقادات ومخاوف دولية من أن يتسبب الاعتداء في إعادة إحياء تنظيم داعش الإرهابي الذي دُحر مطلع العام الجاري على يد قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي.وفي السابع عشر من الشهر الجاري أعلن مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي أنه تم التوصل إلى اتفاق بين واشنطن وأنقرة لوقف إطلاق نار مؤقت في شمال شرقي سوريا، وإيجاد حل مناسب للمنطقة الآمنة. ويقضي الاتفاق بين موسكو وأنقرة بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية لنحو 30 كيلومترا عن طول الحدود التركية البالغ 440 كيلومترا. كما ينص الاتفاق على أن تقوم الشرطة العسكرية الروسية وقوات حرس الحدود السورية بـ »تسهيل انسحاب » عناصر وحدات حماية الشعب الكردية وأسلحتهم من منطقة تمتد حتى عمق 30 كلم على الحدود بين سوريا وتركيا.

2 Comments

  1. شكرا على الموضوع

  2. شكرا على المعلومة

Leave a Reply