رياضة

خلال تصريحاته لصحيفة الغارديان : محرز يروي لحظة تسجيله الهدف التاريخي في نيجيريا

خرج النجم الجزائري رياض محرز، مهاجم نادي مانشستر سيتي الإنكليزي، بتصريحات جديدة روى فيها اللحظات التاريخية التي عاشها في الموسم الكروي الماضي مع « السيتي »، وكذلك بعد تتويجه بلقب كأس أمم أفريقيا مع المنتخب الجزائري في الصيف الماضي بمصر.وقال محرز في تصريحات جديدة، لصحيفة « الغارديان » البريطانية، إن فوزه بالألقاب مع فريقه مانشستر سيتي وكذلك تتويجه مع المنتخب الجزائري بلقب أمم أفريقيا 2019 عزز في نفسه الشعور بالثقة والتحفيز للوصول إلى أعلى المراتب وتحقيق المزيد من الإنجازات.
وصرح محرز في هذا الشأن بخصوص ما حققه مع فريقه مانشستر سيتي الإنكليزي: « نحن نعرف بأننا كتبنا التاريخ بالفوز لأول مرة بأربع بطولات في موسم واحد »، مضيفا: « أطمح لإعادة هذا الأمر لكنه لن يكون سهلا ».
وأما بخصوص اللقب الأفريقي المحقق مع منتخب بلاده في مصر في الصيف الماضي، قال النجم العربي: « الفوز باللقب الأفريقي خارج الجزائر لم يحدث أبدا، زيادة على ذلك فإن التتويج باللقب القاري مع بلادي كان لحظة كبيرة ومهمة بالنسبة لي، لقد كانت إحدى اللحظات الخاصة جدا بمشواري الكروي وفي حياتي أيضا ».وأضاف: « هذا يعني الكثير لي، هي مسؤولية ثقيلة جدا، ولكنها تجعلني أكثر عطاء وتلهمني للمساهمة في تحقيق المزيد والمضي قدما، التتويج بـ(الكان) كان حدثا مهما جدا، لا يمكن نسيانه أبدا، لقد فعلت ذلك لأجل الجزائر ولأجل عائلتي ».
وواصل: « الجزائر لم تتوج بهذا اللقب منذ 29 عاماً خلت، ووقتها لم أكن قد ولدت بعد، ولهذا كان لدي الطموح لمحاولة منح شيء ما للبلاد، التي تعد موطنا كبيرا لكرة القدم، رغبتي كانت هي منح شيء ما لبلدي ».
وعاد محرز ليتحدث عن اللحظات التي عاشها عند تنفيذه للركلة الحرة التي جاءت بالهدف الثاني للجزائر أمام نيجيريا في الوقت القاتل من مباراة نصف النهائي، وهو الهدف الذي منح « الخضر » الفوز والتأهل للنهائي أمام السنغال.
وقال في هذا الشأن: « لقد شاهدت الوقت المتبقي من المباراة، لقد كان عند الدقيقة 90 (الأخيرة)، كنت أعرف بأنها كانت الفرصة الأخيرة لنا قبل اللجوء للأشواط الإضافية، ولهذا قمت بالتركيز الجيد ».
وتابع: « في البداية كنت أريد التسديد تحت الحائط الدفاعي، ولكنني لاحظت لاعبا تحت الحائط، ولهذا قمت بالتسديد على يمين حارس المرمى وتمكنت من تسجيل الهدف »، وتابع: « لقد كانت لحظة عظيمة بالنسبة لي، وكنت سعيدا جدا، لأن الأمر كان لا يصدّق لأجل بلدي ».
وختم محرز قائلا: « مرات أعيد مشاهدة فيديو الهدف الذي سجلته وأقول: (واو) ماذا فعلت؟ هذا أمر لا يصدق، هذا الهدف سيبقى راسخا في ذاكرتي للأبد، ولقد ساعدني هذا الأمر لأجل زيادة الثقة في نفسي ».

2 Comments

  1. شكرا على الموضوع

  2. شكرا على المعلومة

Leave a Reply