ثقافة وفنون

تحت شعار الكتاب : قارة صالون الجزائر الدولي للكتاب يفتتح اليوم بقصر المعارض و يمتد إلى غاية 9 نوفمبر

دليلة قدور

تفتتح اليوم بقصر المعارض الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة، الطبعة الرابعة و العشرين من الصالون الدولي للكتاب تحت شعار « الكتاب قارة »، بحضور كل من وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الثقافة بالنيابة حسن رابحي و وزير الثقافة السنغالي « عبد الله ديوب » اللذان سيشرفان على مراسيم الافتتاح الجماهيري، و هذا بمشاركة أزيد من 1030 عارضا وطنيا و 323 مشاركا من مختلف الدول العربية، و 409 ممثلا من دول أخرى.
ستعرض دولة السنغال باعتبارها ضيفة الشرف موضوعات مختلفة تهدف للتعريف بثقافة السنغال، موازاة مع مشاركة أجنحة أخرى ستقف عند الإبداع الأدبي الإفريقي الفرنكفوني على وجه خاص، ومنها الجناح الفرنسي الذي سيستقبل الكاتب السنغالي الحائز على جائزة اختيار غونكور الجزائر 2018 « دافيد ديوب » عن روايته  » frère d ame »، فضلا عن تنظيم لقاءات متعددة سيركز عليها الجانب الجزائري وهي الاحتفاء بخمسينية المهرجان الثقافي الإفريقي الأول بالجزائر سنة 1969، مع عرض المجلة الإفريقية للكتاب المنشورة من قبل مركز البحوث الأنثروبولوجية بالجزائر، كذلك فضاء البناف الذي سيكون بوابة للتبادل بين الكتاب الجزائريين و نظرائهم السنغاليين.
ستخصص فضاءات للمواهب الأدبية الشابة على مدار أيام الصالون، للتعبير عن آمالهم والأدب المفضل لديهم مع التطرق لسبل تطوير كتابتهم و أفاقهم، ومن الأسماء تلك الحائزة على جائزة محمد ديب وهم سعيد فتاحين، ناهد بوخالفة، وليد قرين، محمد صلاح كارف، إضافة للأسماء الفائزة بجائزة علي معاشي وهم نسرين بن لخال، أحمد بوفتحة، عزالدين سماعيل.
كما ستبرمج عدة نشاطات ثقافية منها الخاصة بثورة أول نوفمبر المجيدة، فضاء الطفل بجناح أهقار، و المحاضرات المقامة بجناح محطة أدبية في داكار، منصة إلان مختافي، منصة سمير قسيمي، أيضا فتح النقاشات فيما يخص نتائج المسح التي تمت العام الماضي مع زوار صالون الكتاب والتي سيقدمها السيد رشيد سعدي المدير العام لمعهد( ايمار)، و كذا الأدب في المسرح والرواية في مواجهة الواقع، عندما تستثمر الفلسفة الحروف، كيف نطور الصور المتحركة الجزائرية، إلى جانب تنظيم لقاءات تجمع الشعراء الجزائريين و المداح السنغالي لمام مباي، وغيرها من الأنشطة التي سيكتشفها زائر « سيلا ».

Leave a Reply