رياضة

بطل العالم أنيس حلاسة : « تتويجي بالذهب ما هو إلا أول خطوة في مشواري »

أفاد البطل العالمي للكاراتي دو في فئة الأواسط لوزن اقل من 55 كلغ، الجزائري أيوب أنيس حلاسة، الثلاثاء بالجزائر، أن تتويجه بالميدالية الذهبية في مونديال هذا الاختصاص بالشيلي، « ما هو إلا أول خطوة » في مشواره « الذي لا يزال طويلا ».
وصرح حلاسة للصحافة لحظة استقباله من طرف وزير الشباب والرياضة رؤوف سليم برناوي بالقاعة الشرفية لمطار الجزائر الدولي : « أشكر كل من وقف الى جانبي و شجعني لبلوغ هذا المستوى. المنافسة كانت شرسة وقوية، وقبيل صعودي الى البساط لخوض المنازلة النهائية قررت ألا صوت يعلو على النشيد الوطني قسما وهو ما تحقق ».وتوج حلاسة بلقب بطولة العالم للشباب، بعاصمة الشيلي، سانتياغو، التي تعرف أعمال شغب و عنف و احتجاجات عارمة أدت الى سقوط عدة ضحايا، بعد فوزه في النهائي على المغربي جينا عبد الغالي يوم الجمعة.
وأضاف: « المنافسة كانت كبيرة سيما بحضور قرابة 1500 مصارع من 96 بلدا، لكن مع العمل المعنوي الكبير الذي قام به المدربون، تمكنت من الإرتقاء لأعلى درجة في منصة التتويج، وسيرت المنازلات واحدة بواحدة، أما النهائي فقد كان حماسيا للغاية وسط مدرجات مكتظة ».
وأفاد مصارع نادي مستقبل قسنطينة، الذي كان مرفقا بعائلته : « هذه أول خطوة في مشواري الذي لا يزال طريقه طويلا، هناك مواعيد كبرى بانتظاري أطمح لها، أقربها البطولة العالمية السنة المقبلة بجنوب افريقيا وبعدها ألعاب البحر المتوسط 2021 بوهران ».كما نوه حلاسة بكل الأطراف التي ساعدته لبلوغ هذه المستوى قائلا: « الفضل في التتويج يعود الى المدربين الذين أشرفوا علي في المنتخب وخاصة في النادي. أحيي رئيس الاتحادية مسدوي و أعضاء المكتب الفيدرالي الذين وضعوا ثقتهم في إمكانياتي والحمد لله لم أخيبهم، وحتى سفير الجزائر بالشيلي لم يدخر أي جهد لوضعنا في أحسن الظروف هناك ».
واختتم: « أشكر الوزير الذي استقبلني وهذا أمر يشرفني ويحفزني لتقديم الاكثر، حيث شدد علي ألا أستسلم بهدف الحفاظ على مستواي للذهاب بعيدا ».
من جهته، اعتبر وزير الشباب والرياضة، رؤوف سليم برناوي، أن الذهبية التي توج بها هي فخر للجزائر عموما وللرياضة الوطنية بوجه الخصوص. و أفاد: « هذه أول خطوة في مشوار هذا المصارع البطل، هذا اللقب جاء بفضل مجهودات ناديه الذي يكون رياضيين على أعلى مستوى وهو مؤشر على وجود قطب كبير للتكوين للمصارعين في قسنطينة ».وقال أيضا: « هذا يؤكد سياسة الاتحادية المثمرة، لكن للأسف عدم مشاركة هذا المصارع في أولمبياد الشباب سنة 2018 بسبب المشاكل التي كانت تعيشها الفيدرالية آنذاك. لكن عودة رياضة الكاراتي دو بهذه القوة تعد معجزة لأنها عادت للمستوى العالي في ظرف وجيز وفي مختلف الاصناف، من بينها لامية معطوب صاحبة برونزية البطولة العالمية 2018 ودايخي حسين صاحب ذهبية ألعاب البحر المتوسط لنفس السنة ».وسبق لحلاسة التحصل على المرتبة الثانية في البطولة المتوسطية، اضافة الى مرتبة ثالثة في البطولة العربية، وله العديد من الألقاب الوطنية منذ أن كان في فئة الأصاغر.

2 Comments

  1. شكرا على الموضوع

  2. شكرا على المعلومة

Leave a Reply