وهران

المكتب الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين : اجماع على الدور التاريخي الذي يلعبه الجيش الوطني الشعبي في صون الوطن و الحفاظ على مؤسساته الدستورية

صورة:مجاهد
أكد السيد عبد القادر سومر المدير الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين اليوم الاربعاء ، على ضرورة الاسراع في انتخاب رئيس للجزائر مهد الشهامة و بلد البطولة و الفداء وانه من العيب ان تبقى بلادنا بلا رئيس منتخب مضيفا ان الشعب الجزائري باغلبيته الساحقة مع هذا المطلب وان القلة القليلة التي تعارض الانتخابات الرئاسية، والتي لا يتجاوز تعدادها المليون او المليونين تبقى اقلية ضئيلة امام اكثر من 40 مليون جزائري وان هذه الاقلية لا يمكنها بحال من الاحوال ان تمثل الشعب الجزائري وليس لها الحق الكلام باسمه فالشعب الجزائري ابدى قبوله واستعداده لانتخاب رئيسا للبلاد في جميع المناسبات و اثبتته جميع الاحصائيات.
كما نوه السيد سومر بالجهود الجبارة و المشكورة التي تبذلها المؤسسة العسكرية قيادة و افرادا في حماية البلاد وحفظ امنها و استقرارها وضمان استمرارية مؤسساتها وانه لولا حكمة قادتها و على راسهم عناية الفريق احمد قايد صالح قائد الاركان ونائب وزير الدفاع الوطني لراينا الجزائر اليوم غارقة في اتون صرعات مدمرة كانت ستاتي على الاخضر و اليابس ولا نستعجب اضاف مدير المنظمة الولائية للمجاهديدن من صمود جيشنا وتفانيه في صون الارض و العرض اليوم كونه سليل جيش التحرير الوطني الذي حرر الجزائر من استعمار جثى على صدرها لمدة قاربت 130 سنة.جاء ذلك خلال كلمة القاها بمناسبة احياء الذكرى 65 لثورة التحرير اول نوفمبر،التي اشرف عليها صباح امس السيد والي ولاية وهران بمعية السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي والسلطات المحلية المدنية والعسكرية ومنظمات الأسرة الثورية، وذلك بمقر المكتب الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين .كما دعا السيد سومر الى ضرورة الاعتناء و التكفل بمن بقي من مجاهدي حرب التحرير الذين فقدنا اكثر من 90 في المائة منهم وانه لا تكاد تمر السنة حتى تغادرنا الى الرفيق الاعلى ثلة من هؤلاء الابطال الاشاوس الذين دافعوا على هذا الوطن الغالي بالنفس و النفيس لننعم اليوم بالحرية و الاستقلال.بدوره اكد السيد عبد القادر جلاوي والي ولاية وهران في كلمته انا يوم الفاتح من نوفمبر سيبقى وللابد يوم من ايام الله الخالدات المباركات على هذه الارض الطاهرة وانه يوم فصل فيه الخطاب ذلك الخطاب الذي جعل العالم يتابع في دهشة مشهد هبة شعب كان عنوانها نحن ثرنا فحياة او ممات وعقدنا العزم ان تحيا الجزائر انه ذكرى نتوجه فيها اليوم الى كل مجاهدينا بأسمى مشاعر الاعتراف و التقدير لما حققوه من انتصارات باهرة على عدو همجي غاشم وننحني فيها اكبارا و اجلالا امام ارواح شهدائنا الابرار وممن رحل عنا من مجاهدين الافذاد.واضاف والي الولاية في كلمته امام الاسرة الثورية ان الواجب يحتم علينا اليوم واكثر من أي وقت مضى ان نقف وقفة اكبار وعرفان لجيشنا الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني في التضحية و الفداء والوفاء و الاخلاص و نكران الذات في سبيل الوطن فجيشنا اضاف السيد جلاوي جيش عزة وكرامة و امل جيش حافظ على عهد الشهداء جيش ابى الا الوقوف و الاصطفاف بفضل حكمة قيادته الرشيدة الى جانب ابناء شعبه وكذا المحافظة على كيان الوطن وصون امنه و استقراره واعادة رسم خريطته المستقبلية بما يتوافق مع تطلعات و امل شبابنا و ابنائنا وان اشبال جيشنا الوطني الشعبي لم يتوانوا ولم يترددوا ولو للحظة في الاستجابة لنداء الوطن حين مرضت نفوس بهوى الذات و نرجسية الاهواء والتي على حسب تعبير السيد جلاوي كادت تهوي بالبلاد الى المجهول ولو لا ابرام الله لهذا الوطن امر اختيار رجل كان بالامس من خيرة مجاهدي حرب التحرير رجل يعرف للوطن قدسيته ويقدر قيمته ويدرك معني الوفاء له انه المجاهد القدوة عناية الفريق احمد قايد صالح قائد الاركان و نائب وزير الدفاع الوطني فله ولكل ابناء جيشنا الاشاوس تحية تقدير و احترام هذا الجيش الذي استطاع و بكفاءة عالية ان يرافق مؤسسات البلاد الدستورية من اجل تجديد بنائها المؤسساتي فيما هو قادم. وفي اختتام فعاليات هذا الاحتفال بهذه الذكرى 65 لاندلاع ثورة اول نوفمبر المجيدة 1954، اشرف السيد والي ولاية وهران على مراسيم تكريم وتوزيع كراسي متحركة لفائدة عدد من المجاهدات والمجاهدين المقعدين.

Leave a Reply