ثقافة وفنون

الكاتب »سليم ميلودي » يصدر  » أجنحة البوح » و « شهرزاد من ملاك إلى بشر » المشترك مع الكاتبة « سامية بوغرنوط »

دليلة.ق
صدر مؤخرا للكاتب الجزائري « سليم ميلودي » المعروف ب سليم عاشق الحرف، مجموعة قصصية سردية عنونها  » أجنحة البوح » و التي جمعت بين العاطفة و نقل الواقع المعاش للمواطن، إضافة لعمل أخر صادر عن دار الخلدونية و الموسوم « شهرزاد من ملاك إلى بشر » و الذي خاضته معه صاحبة الديوان الشعري « تراتيل الروح » ورواية « بلا عنوان » الكاتبة « سامية بوغرنوط » كتحد للرد على الرسائل الإثنتا عشرة إلى شهرزاد بفيض لغة جميلة وأسلوب راقي.
ذكر « سليم عاشق الحرف » أن العمل أدبيا بحتا يهدف لإحياء أدب الخطابة في فن الرسائل، هذا النوع من الإبداع الذي يراه القارئ منقرضا بين رفوف المكتبات. مضيفا أن تواجده سيكون طوال أيام الصالون الدولي للكتاب بجناحه المركزي مع دار الإرادة التربوية و دار الخلدونية.
من جهته، قال مقدم كتاب « شهرزاد من ملاك إلى بشر » الأستاذ شعبان جبري »، إن فحواه جاء من عمق الرسائل الإثنتا عشرة و هو تشاركي يعيد للفن الخطابي و أدب البيان مكانته من ناحية الفكر و الإبحار في اللغة. واصفا « الرسائل الإثنتا عشرة إلى شهرزاد » أنها كتبت تحت جنح الروح المسافرة في ملكوت الحرف وكبد سماء ؛ و من لغة جميلة سلسلة عذبة، تحدى فيها رواد الحرف بالحرف و الند للند فكان خلق أدب الخطاب جديرا بالتدوين و التعريف ».
للتذكير، يأتي كتاب « شهرزاد من ملاك إلى بشر » المشترك مع الكاتبة « سامية بوغرنوط »،بعد كتابه « الرسائل الإثنتا عشرة إلى شهرزاد » الذي شارك به العام الماضي في الصالون الدولي للكتاب، و المندرج ضمن فن الخطابة في اللغة و الأدب العربي، وهي رسائل قصصية كتبت إلى روح لم تحدد في ساعتها بتعبير « عاشق الحرف » لا من ناحية الزمان أو المكان، تتخذ من المناجاة خيطا و أسلوبا لإيصال الرسالة إلى المعني و هي رسائل في الشكل و قصصية في المبنى، نسج فيها عامل التشويق بين رسالة و أخرى.

Leave a Reply