رياضة

بعد إعلان مجلة « فرانس فوتبول » الفرنسية المرشحين الـ30 .. : هل حسم كريستيانو رونالدو فوزه بالكرة الذهبية السادسة؟

بدأت التكهنات تكثر حول هوية اللاعب المتوج بجائزة الكرة الذهبية لعام 2019، بعد أيام على إعلان مجلة « فرانس فوتبول » الفرنسية المرشحين الـ30 المتنافسين عليها هذا العام.ويعد الثلاثي فيرجيل فان ديك، مدافع ليفربول الإنجليزي، وليونيل ميسي، قائد برشلونة الإسباني، وكريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس الإيطالي، الأوفر حظا لنيل الجائزة هذه المرة.

وخرجت تقارير صحفية إيطالية عديدة تفيد بأن رونالدو قد حسم الفوز بالجائزة هذا العام للمرة السادسة في مسيرته، مستدلة بوصول وفد من المجلة الفرنسية إلى تورينو في الأيام الماضية، لإجراء حوار صحفي مع « الدون ».وفور ظهور هذه التقارير، نشرت « فرانس فوتبول » حوارها بالفعل مع اللاعب الدولي البرتغالي، لتبدأ صحف إيطاليا التأكيد على فوز رونالدو بالجائزة، المقرر الإعلان عن الفائز بها يوم 2 ديسمبر المقبل المقبل في ل.

وبالنظر إلى الدليل الذي استدلت به صحف إيطاليا على عودة رونالدو لمعانقة الكرة الذهبية، فإنه لا يبدو كافيا للجزم بأن نجم اليوفي هو المتوج بها هذا العام.ولم تعهد مجلة « فرانس فوتبول » إجراء حوارات صحفية مع أي لاعب فائز بالجائزة قبلها بشهر أو حتى 2، لكنها تنتظر الإعلان عن هوية الفائز في حفلها السنوي، لتجري معه حوارا صحفيا بعد أن يلتقط صورا رسمية مع الكرة الذهبية.

وبالعودة إلى الوراء عامين، عندما فاز رونالدو بكرته الذهبية الخامسة، فإن اللاعب لم يسبق فوزه بأي حوار صحفي مع المجلة، بل انتظرت رفع « الدون » للجائزة تحت أضواء برج إيفيل بالعاصمة الفرنسية « باريس »، قبل أن تجري معه حوارا صحفيا وآخر تليفزيونيا مع مقدم الحفل.كما أن تتويج الكرواتي لوكا مودريتش العام الماضي، لم يسبقه أي حوار صحفي مع المجلة ذاتها، وهو ما ينطبق على السنوات الماضية، حيث تفرض المجلة سرية تامة على هوية الفائز حتى يوم الحفل السنوي.

وما يمكن الاستدلال به من هذا الحوار هو الأمر المعاكس تماما، حيث أن المجلة لن تقوم بإهدار حوارا مميزا مع اللاعب الأكثر شعبية في العالم قبل الحفل بشهر واحد، ما لم تكن على يقين بانعدام فرصه في الفوز بالجائزة.

هذا يعني أن نسب فوز رونالدو بالجائزة ضئيلة للغاية هذا العام، مما دفع المجلة الفرنسية للتحرك لإجراء حوار مبكر معه، إلى جانب انتظارها الإعلان عن هوية الفائز، لتظفر بحوار صحفي آخر مميز معه، والذي من المستبعد أن يكون « الدون »، لعدم منطقية إجراء حوارين صحفيين مع شخصية واحدة خلال شهر واحد.ومن المتوقع أن يؤثر فوز ميسي بجائزة « الأفضل » لعام 2019، التي حصل عليها من الاتحاد الدولي لكرة القدم « فيفا »، على اختياره لنيل الكرة الذهبية، وكذلك الهولندي فان ديك، الذي ظفر قبله بجائزة أفضل لاعب في أوروبا من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم « يويفا ».

Leave a Reply