وهران

الذكرى الـ 57 لاسترجاع السيادة الوطنية على مؤسستي الإذاعة والتلفزيون : محطة وهران الجهوية تحيي المناسبة

أحيت المحطة الجهوية للإذاعة والتلفزيون بوهران، الذكرى الـ 57 لاسترجاع السيادة الوطنية على مؤسستي الإذاعة والتلفزيون، في الساحة الكبرى للمحطة بشارع عيسى مسعودي، حيث وقفت السلطات المحلية والعسكرية، دقيقة صمت ترحما على شهداء القلم والثورة ممن ضحوا من اجل حرية التعبير وسيادة مؤسسات الجمهورية، كما رفع العلم الوطني، مع تنظيم مباراة استعراضية في كرة القدم بين عمال المؤسستين. وقد زار ضيوف مؤسسة التلفزيون، أجنحة مقر المحطة الجهوية لوهران للإذاعة والتلفزيون التي يحتفي عمالها بهذا اليوم العظيم، يوم عادت فيه الكلمة الحرة لأبناء هذا الوطن، ولمؤسسة اعلامية شكلت معادلة مهمة في مرافقة التنمية بالوطن، وكانت ولازالت الرقم واحد عند المشاهد الجزائري. حيث ذكر والي الولاية عبد القادر جلاوي، بأنّ مؤسستي الإذاعة والتلفزيون تمثلان المدرسة الأولى للإعلام الوطني وأن كل من ينجح في الإذاعة مآله النجاح في التلفزيون والعكس غير صحيح دائما. وبهذه المناسبة نظمت محطة وهران الجهوية للإذاعة والتلفزيون بوهران، حفلا على شرف عمالها كرمت خلاله المتقاعدين الجدد وفريقي كرة القدم. ويمثل تاريخ 28 أكتوبر من كل سنة مناسبة تاريخية هامة يحتفل بها التلفزيون والإذاعة، كون استرجاع السيادة على قطاع السمعي البصري يعد إنجازا عظيما في تاريخ الجزائر المستقلة، بالنظر إلى الدور الذي تؤديه المؤسستان في الترويج والإعلام، خاصة أثناء الثورة حيث عمد الاستعمار إلى التركيز على إيجابيات المستعمر ومشاهده الثقافية مقابل إبراز علاقات الهيمنة على المجتمع الجزائري مشوهة في أغلب الأحيان نضاله السياسي ورصيده الحضاري. فذكرى استرجاع السيادة على الإذاعة والتلفزيون التي تصادف كل سنة تاريخ 28 أكتوبر، ليست مجرد وقفة عابرة وإنما موعد للتذكير بدور هاتين المؤسستين وضرورة التأسيس لإعلام قوي قادر على مواكبة التحولات الجارية في البلاد والتطورات الحاصلة في العالم اليوم، خاصة بالنسبة للسمعي البصري لما يتميّز به هذا القطاع من ديناميكية وفعالية وسرعة في المعالجة والنقل والتأثير.

Leave a Reply