دولي

سوريا : جنود وآليات عسكرية أمريكية يعبرون من العراق إلى سوريا بغطاء جوي

أفاد مراسل وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بدخول رتل من « قوات الاحتلال الأمريكي من العراق إلى محافظة الحسكة عبر معبر الوليد غير الشرعي ». وقالت الوكالة السورية امس السبت إن الرتل يضم « عشرات الجنود والآليات العسكرية، وعبر بتغطية من الحوامات الأمريكية ». وأطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم 9 أكتوبر، عملية عسكرية تحت مسمى « نبع السلام » شمال شرقي سوريا « لتطهير تلك الأراضي من الإرهابيين في إشارة إلى « وحدات حماية الشعب » الكردية. وأعلنت تركيا بموجب اتفاق مع واشنطن، تعليق الأعمال القتالية شمال شرق سوريا في إطار عملية « نبع السلام » لمدة 120 ساعة، لإتاحة انسحاب « وحدات حماية الشعب » الكردية إلى خارج حدود المنطقة الآمنة. وتوقفت عملية « نبع السلام » التركية، عقب لقاء مطول جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره التركي رجب طيب أردوغان بمنتجع سوتشي الروسي، في 22 أكتوبر 2019. واتفق الجانبان على عدة نقاط بشأن سوريا، لعل أبرزها انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية إلى عمق 30 كيلومترا من الحدود التركية باتجاه سوريا، ومغادرة بلدتي تل رفعت ومنبج، بالإضافة إلى قيام القوات الروسية التركية بتسيير دوريات مشتركة شمالي سوريا في نطاق عشرة كيلومترات من الحدود، ونشر حرس الحدود السوري والشرطة العسكرية الروسية على الحدود مع تركيا، بالإضافة إلى العمل من أجل تأمين عودة اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا.

وصول مزيد من أفراد الشرطة العسكرية الروسية لسوريا بموجب اتفاق مع تركيا

وفي هذا الشأن قالت وزارة الدفاع الروسية إن نحو 300 آخرين من أفراد الشرطة العسكرية الروسية وما يزيد على 20 عربة مدرعة وصلوا إلى سوريا بموجب اتفاق بين أنقرة وموسكو أوقف التوغل العسكري التركي في شمال شرق سوريا. وذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء نقلا عن وزارة الدفاع أن الشرطة العسكرية، من منطقة الشيشان بجنوب روسيا، ستقوم بدوريات وتساعد في انسحاب القوات الكردية وأسلحتها لمسافة 30 كيلومترا من الحدود السورية التركية. وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين ”يجري حاليا نشر قواتنا ومعداتنا وكذلك قوات حرس الحدود السوري ومعداته في المناطق المحددة“. وبموجب الاتفاق، ستبدأ القوات الروسية والتركية يوم الثلاثاء القادم تسيير دوريات في شريط بعمق عشرة كيلومترات على الجانب السوري من الحدود حيث ظلت قوات أمريكية تعمل لسنوات مع حلفائها الأكراد السابقين. ويمثل وصول الشرطة العسكرية الروسية تحولا في ميزان القوى بالمنطقة بعد أقل من ثلاثة أسابيع من قرار ترامب بدء سحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا. ويسلط أيضا وصول الشرطة العسكرية الروسية الضوء على العلاقات الوثيقة المتنامية بين روسيا، الحليف الوثيق للرئيس السوري بشار الأسد والقوة المهيمنة الآن داخل سوريا، وتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي.

1 Comment

  1. شكرا على الموضوع

Leave a Reply