وهران

بسبب إتساع النشاط التجاري وتمركز المستودعات والمخازن لمختلف السلع : تزايد النشاطات التجارية الفوضوية المقننة بوهران يثير استياء سكان حي مارفال

ب.ع
أعرب اليوم العديد من سكان حي مارافال وصوفي زوبيدة عن استياءهم وتذمرهم إزاء الوضعية الكارثية التي باتت تهدد استقرارهم بسكناتهم وكذا وضعية محيطهم جراء انتشار الفادح للقمامات وكذا التوقف الفوضوي للشاحنات التي تعمل على تمويل محلات البيع بالجملة للمواد الغذائية حيث يتمركز بحي سيدي الحسني نحو 100 تاجر موزعين عبر الأزقة الضيقة وكذا واجهة الطريق الرئيسي أين ينشطون بداخل التجمعات السكانية الأمر الذي أدى حسب سكان إلى وجود فوضى وحركة يومية لشاحنات ومركبات التجار والتوقف العشوائي بمحاذاة السكنات مما بات يؤرق حياة العديد من العائلات وهو ما أعرب لنا أحد المواطنين « إننا نعيش وضعية صعبة جد رغم أننا نقطن بسكنات خاصة وذلك نتيجة لمحاصرة المحلات للسكنات والحاويات التي تعمل على تفريغ البضائع لتمويل المحلات مما أضحى يشكل لنا هاجسا بسبب الفوضى والضجيج الصادر عن الشاحنات وكذا انبعاث روائح المازوت والدخان مما أدى إلى تدهور صحة طفلي  » من جهة أخرى أكد أحد السكان « إن هذه الوضعية التي نعيشها تسببت في حرماننا من الراحة والنوم حتى في أيام نهاية الأسبوع ناهيك عن صعوبة التنقل نتيجة اهتراء الطرق والأرصفة جراء العبور اليومي للشاحنات والحاويات ذات الوزن الثقيل والتي أدت إلى إتلاف شبكات الصرف الصحي ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد بل امتد إلى إتلاف حتى الممتلكات الخاصة بسبب ركن الشاحنات بمحاذاة السكنات مما أدى إلى تشقق الجدران وتصدع البنايات كما أشار ذات المتحدث إلى « الإنتشار الكبير للحشرات والجرذان التي تسربت إلى داخل المنازل والتي باتت تهدد صحة وحياة أطفالهم نتيجة وجود عشرات المستودعات لتخزين المواد الإستهلاكية فضلا عن تراكم القمامات الناجمة عن عملية البيع والتخلص من المنتجات المنتهية الصلاحية برميها على الأرصفة داخل النسيج العمراني موضحا إن من المفروض أن تتواجد المخازن خارج التجمعات السكانية « .وأمام هذا الوضع طالب سكان حي مارفال من السلطات المحلية بوضع لمعانتهم التي طال أمدها خاصة وأن تدهور البيئة بالحي .

1 Comment

  1. شكرا على الموضوع

Leave a Reply