إقتصاد

منطقة التبادل الحر للقارة الافريقية : ضرورة بذل جهود اضافية من أجل استكمال المسائل العالقة

أكد وزير التجارة سعيد جلاب ، باديس ابابا (اثيوبيا)، على ضرورة بذل جهود اضافية من أجل استكمال المسائل العالقة التي تؤثر على تنفيذ منطقة التبادل الحر للقارة الافريقية لاسيما القواعد الأصلية و المستوى الأدنى للالتزامات حول تجارة الخدمات.

و في مداخلة له خلال أشغال الاجتماع الاول لمجلس وزراء التجارة الأفارقة لذات المنطقة المنعقد باديس ابابا أكد السيد جلاب أن الاجتماعات المكثفة للهيئات التابعة لهذه المنطقة المنظمة طيلة السنوات الأخيرة سمحت بتحقيق تقدم معتبر، مضيفا أنه يجب بذل المزيد من الجهود من أجل استكمال المسائل العالقة.في ذات السياق، صرح الوزير أن اجتماع اليوم يشكل في حد ذاته « نجاحا و يمثل ثمرة عمل شاق قام به الجميع ».كما أضاف  » يجسد حضورنا اليوم بمناسبة الاجتماع الأول لمجلس وزراء التجارة الأفارقة رفقة زملائي و وزراء و موظفين سامين تمسكنا بالمساهمة في استكمال الصرح الذي ساهمنا في اعداده و انضاجه منذ سنوات عديدة ».

و استرسل يقول « قناعتنا تسيرها الارادة المشتركة للمضي نحو تدعيم تجارة افريقية ترتكز على التكاملية و موجهة نحو هدف مشترك يكمن في تحقيق الرقي و تطوير اقتصادنا و رفاهية سكاننا ».

و قد ذكر السيد جلاب بأن الجزائر تعد من بين البلدان الأوائل الموقعة على الاتفاق المؤسس لهذه المنطقة خلال الدورة الاستثنائية ال10 لرؤساء الدول و الحكومات المنعقدة يوم 21 مارس 2018 بكيغالي (رواندا) مضيفا أن الجزائر التزمت علنا خلال القمة الأخيرة لرؤساء الدول و الحكومات  يوم 7 يوليو 2019 بنيامي من أجل الشروع في مسار التصديق على الاتفاق المتعلق بإنشاء هذه المنطقة.

 الاندماج الاقتصادي للجزائر في الفضاء القاري خيار استراتيجي

 نظمت الجزائر يوم 7 أكتوبر الماضي بالجزائر ندوة وطنية بمشاركة محافظ التجارة و الصناعة السيد ألبير موشانغا و مديرة مكتب اللجنة الاقتصادية لإفريقيا في شمال افريقيا، السيدة ليليا هاشم نعاس تطبيقا لقرارات الاجتماع السابق لوزراء التجارة الافارقة و قمة رؤساء الدول و الحكومات المتعلقة بتنظيم نشاطات تعميم الاتفاق المؤسس لهذه المنطقة و الانطلاق في مشاورات وطنية من أجل وضع استراتيجية وطنية لتطبيق انشاء هذه المنطقة.و اضاف الوزير أنه « بمناسبة هذه الندوة التي سجلت مشاركة أكثر من 850 شخص من متعاملين اقتصاديين من جميع القطاعات و باحثين و جامعيين جزائريين و ممثلين عن مختلف المؤسسات الوطنية و الدولية و مؤسسات ناشئة، أتيحت لي الفرصة للتأكيد ان الاندماج الاقتصادي لبلادي في الفضاء القاري هو خيار استراتيجي و حتمي يتم بالضرورة من خلال تطوير التجارة الافريقية البينية و الشراكة ».

و أردف قائلا  » أن المناقشات الثرية و البناءة أفضت الى أن الاستثمار و التجارة تبقيان عناصر أساسية لدعم النمو السديد و التنمية الاقتصادية المستدامة »‘.و خلص الى القول  » وعيا منا بأن مجلس الوزراء يعد فضاء لاتخاذ القرارات مخصص للدول الأعضاء فانه لا يجب أن يشكل انقطاعا مع روح العمل الجماعي و الشامل التي سادت أشغالنا الى حد الأن » .

1 Comment

  1. شكرا على الموضوع

Leave a Reply