ثقافة وفنون

بالتزامن مع اختيار تونس عاصمة للثقافة الإسلامية 2019 : مثقفون من 20 دولة بمهرجان توزر للشعر في تونس

انطلقت مدينة توزر التونسية، خميس، الدورة الـ39 من مهرجانها الدولي للشعر، بمشاركة شعراء ونقاد من أكثر من 20 دولة عربية وأفريقية وغربية. ويناقش المهرجان، الذي يعقد على مدى 3 أيام، « الشعر الصوفي والفنون المجاورة » بالتزامن مع اختيار تونس عاصمة للثقافة الإسلامية 2019.
قال عادل بوعقة، مدير المهرجان: « ستناقش الدورة الجديدة تأثير الشعر الصوفي القديم والمعاصر في الفنون الأخرى، مثل الفنون التشكيلية وتوظيف الرموز الصوفية في الألوان والأشكال ». وأشار إلى أن المهرجان، الذي يعقد في مدينة توزر جنوب غرب تونس، يستضيف لأول مرة شعراء ونقادا من نيجيريا ومالي في إطار سعيه للانفتاح على دول جنوب الصحراء الأفريقية.
يشارك في المهرجان شعراء ونقاد من دول كثيرة، منها: تونس والمغرب وفلسطين والجزائر وسوريا ومصر والأردن والسعودية والبحرين ولبنان وكوبا وألبانيا والأرجنتين وإيطاليا وإسبانيا وكوسوفو وفنزويلا.ومن أبرز الأسماء المشاركة خالد الشومري وناصر قواسمي من فلسطين، وبشير غريب من الجزائر، ونادر عبد الخالق من مصر، وأحلام غانم من سوريا وجومانة نجار من لبنان.
يشمل برنامج المهرجان ندوات فكرية تتناول « حوار الشعر والسماع في التراث الصوفي.. الخصائص والتحولات »، « جمالية التوظيف الرمزي للغة في أشعار المتصوفة القدامى والمعاصرين » و »الذات المحمدية في الشعر الصوفي النيجيري ».
كما يشمل البرنامج ورش كتابة شعرية ومعارض تشكيلية ومعارض كتب وأمسيات شعرية، فضلا عن زيارات لمواقع ثقافية وسياحية بمدينة توزر. يعتبر المهرجان الدولي للشعر في توزر، الذي تأسس في 1981، من بين المهرجانات الأكثر عراقة التي تعنى بالشأن الأدبي في تونس، ويقام تحت رعاية وزارة الثقافة، بالتعاون مع اتحاد الكتاب التونسيين.

Leave a Reply