الحدث

البرنامج الوطني للتشجير : نحو غرس 43 مليون شجيرة على مدار السنوات المقبلة

تطمح وزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري في إطار البرنامج الوطني للتشجير إلى غرس نحو 43 مليون شجيرة من مختلف الإصناف الغابية عبر مختلف ولايات الوطن و هذا على مدار السنوات المقبلة، حسبما أعلن عنه امس الجمعة بالبليدة وزير القطاع شريف عماري.وأوضح السيد عماري في تصريح للصحافة على هامش إشرافه من أعالي الحظيرة الوطنية للشريعة -رفقة وزير الشباب و الرياضة رؤوف برناوي- على الإنطلاقة الرسمية للبرنامج الوطني للتشجير بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشجرة المصادف ل25 أكتوبر من كل سنة أن « هذا المشروع الوطني سيمس جميع ولايات الوطن بما فيها الولايات السهبية و الجنوبية و خاصة الحدودية بهدف حماية المنشآت كالمطارات والطرق و كذا وحدات الجيش الوطني الشعبي ».ونظرا للأهمية الكبيرة التي يكتسيها هذا المشروع الوطني المنظم تحت شعار « شجرة لكل مواطن » سواءا من الناحية الإيكولوجية أو الإقتصادية و الإجتماعية و حتى الصحية أكد السيد عماري حرص الدولة الكبير على إنجاحه مشيرا إلى إسداء الوزير الأول خلال الإجتماع الوزاري الأخير لتعليمات مفادها توفير كافة الدعم المادي و البشري لضمان ديمومة هذا البرنامج الوطني.

كما تطرق الوزير بإسهاب لمختلف مزايا و خصوصيات هذا البرنامج الوطني المنتظر تجسيده على مدار السنوات القادمة على غرار تجديد الغطاء الغابي و النباتي الذي أتلفته حرائق الغابات خلال السنوات المنصرمة فضلا عن اعادة الإعتبار للسد الأخضر و هو المشروع الذب لطالما حظي باهتمام و دعم كبيرين من طرف الدولة.ومن المنتظر أن يشمل هذا البرنامج الوطني مختلف المساحات الغابية و كذا المساحات الخضراء على مستوى المدن يقول ذات المتحدث داعيا مختلف الجمعيات الناشطة في الحقل البيئي خاصة و كذا المواطنين الإنخراط في هذا المسعى الذي يندرج في إطار المحافظة على الثروة الغابية التي تزخر بها بلادنا.
كما ناشد السيد عماري المتعاملين الإقتصاديين و كذا رجال الأعمال بمرافقة و دعم هذا المشروع الواعد و هو الطلب الذي لاقى صدى من قبل أحد رجال الأعمال بالولاية الذي تعهد بمرافقة و تقديم الدعم المادي لتجسيد هذا المشروع بالولاية.
وبهدف ضمان ديمومة الثروة الغابية التي ستتدعم بها الحظيرة الغابية عبر الوطن خلال السنوات القادمة حرصت الجهات المعنية على إطلاق دراسة لتحديد الأصناف الغابية التي تتلائم مع خصوصية و طبيعة كل منطقة عبر الوطن هذا فضلا عن تجنيد مجمع الهندسة التقنية لضمان المتابعة التقنية، يقول الوزير.
و في إطار الحملات التحسيسية و التوعوية التي ستباشرها الوزارة الوصية لحث المواطنين على المشاركة في حملات التشجير المندرجة تحت غطاء هذا البرنامج الوطني لفت المتحدث إلى أنه تم إشراك وزارة الشؤون الدينية و الأوقاف في هذه العملية من خلال التطرق لهذا المواضيع في خطب الجمعة خاصة.
من جهته أكد وزير الشباب و الرياضة رؤوف برناوي اهتمام دائرته الوزارية بدعم هذا المشروع الذي يعود بالفائدة على القطاع كون الرياضيين يعدون أبرز الفئات الأكثر ارتباطا بالطبيعة ، مشيرا إلى إشراك العديد من الأبطال الرياضيين الذين يحظون بقاعدة بجماهرية كبيرة في عمليات التشجير لتشجيع المواطنين و خاصة الشباب و الأطفال على المشاركة بدورهم.
وفي هذا السياق طالب كل من البطلين الرياضيين سليمة سواكري التي أختيرت كسفيرة لهذا البرنامج الوطني و كذا توفيق مخلوفي اللذان شاركا اليوم في عملية التشجير التي شهدتها الحظيرة الوطنية للشريعة العائلات بالإنخراط في هذا المسعى الذي يضمن مستقبل الأجيال القادمة.للإشارة فقد أشرف السيد عماري رفقة وزير الشباب و الرياضة و كذا السلطات الولائية من أعالي منطقة الشريعة على إنطلاق عملية غرس نحو ألفين شجيرة من صنف الأرز الأطلسي التي تعد رمز الحظيرة و هذا بمشاركة عدد معتبر من الجمعيات و المواطنين مع العلم أن الحظيرة تحصي 1700 هكتار من هذا الصنف الغابي.

3 Comments

  1. شكرا على الموضوع

  2. مشكورين على المجهودات لايصال المعلومة

  3. شكرا على الموضوع

Leave a Reply