الحدث

خلال السداسي الأول من 2019 : حجز أزيد من 2ر1 مليون قرص مهلوس ومؤثر عقلي

تمكنت مصالح الأمن و الدرك الوطنيين والجمارك خلال السداسي الأول من السنة الجارية من حجز ما يفوق عن 2ر1 مليون قرص مهلوس ومؤثر عقلي بالجزائر مع حجز ما يزيد عن 300 كلغ من الكوكايين خلال نفس الفترة، حسبما علم عن مصدر من الديوان الوطني لمكافحة المخدرات والإدمان.
وأوضح بوزارتي نور الدين ممثل عن الديوان في تصريح لـ/وأج على هامش القافلة التحسيسية والأبواب المفتوحة لمكافحة المخدرات بالوسط المدرسي والمنظمة من قبل المجلس الشعبي الولائي للجزائر العاصمة– أن « حصيلة الديوان الوطني لمكافحة المخدرات والإدمان الخاصة بالسداسي الأول للسنة الجارية تشير إلى حجز ما لا يقل عن 2ر1 مليون قرص مهلوس ومؤثر عقلي، وأضاف ذات المسؤول أنه بالنسبة للمخدرات من النوع الصلب « تم حجز 306 كلغ من الكوكايين وأزيد من 295 غرام من الهيرويين ».وأشار أن المحجوزات التي تمكنت مصالح الأمن و الدرك الوطنيين و الجمارك من ضبطها خلال الست اشهر الاولى و منع ترويجها من المخدرات من نوع القنب الهندي فاقت 23 طن، مذكرا بحصيلة سنة 2018 من محجوزات هذه المادة و التي قاربت 32 طن.وسجل  »تراجع كبير » بالنسبة لمحاولة إغراق الجزائر بهذه السموم خلال السنوات القليلة الماضية –يقول المصدر–، وهو ما تبينه أرقام المحجوزات المسجلة من قبل الاسلاك الأمنية، حيث تبين حصيلة سنوات 2014 إلى غاية 2016 تجاوز كمية محجوزات القنب الهندي على سبيل المثال لعتبة 100 طن (181 طن سنة 2014 ، 126 طن سنة 2015 ، 109 طن سنة 2014 ) قبل ان تتراجع الحصيلة الى 52 طن سنة 2017.وقال المتحدث ان الملاحظ حاليا في أوساط الشباب هو التوجه نحو استهلاك المؤثرات العقلية مقارنة بالسنوات الماضية، أين كان استهلاك تلك السموم موجها اكثر نحو المخدرات من نوع النقب الهندي. ومن جهة أخرى سجل ارتفاع في حصيلة قضايا المخدرات المعالجة من قبل المصالح القضائية خلال سنوات 2014 الى 2018، والتي ارتفعت من 18.653 قضية خلال سنة 2014 لتناهز 25 ألف قضية سنة 2015 وتصل الى ذروتها سنة 2018 بمعالجة ازيد من 33 ألف قضية.وكشف السيد بوزارتي في سياق متصل عن وصول تعداد الأشخاص المدمنين على المخدرات والمتكفل بهم على مستوى مراكز الوسيط لعلاج الإدمان عبر مختلف ولايات الوطن خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية إلى 5.432 شخص، علماأن نحو 24.500 شخص تم التكفل بهم على مستوى ذات المراكز خلال سنة 2018.
تجدر الإشارة إلى أن القافلة التحسيسية لمكافحة المخدرات بالوسط المدرسي المنظمة على مستوى اقليم ولاية الجزائر و التي انطلقت امس الاثنين ستتواصل إلى 19 ديسمبر المقبل و ينتظر أن تمس 25 مؤسسة تربوية و مركز تكوين مهني و تمهين عبر مختلف بلديات الولاية، علما أن ثاني نقطة منها كانت اليوم الثلاثاء على مستوى ثانوية محمد بوعبد الله ببلدية الكاليتوس.وسيتم خلال هذه الفعالية التي تأتي بمشاركة من الهيئات الامنية و جمعية مستقبل الشباب لولاية الجزائر و مديريتي الشباب و الرياضة و الترفيه و الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية الجزائر، تحسيس التلاميذ و المتربصين بمخاطر الإدمان على المخدرات، وتداعيتها الوخيمة على مستقبلهم.

3 Comments

  1. شكرا على الموضوع

  2. merci bien pour cet article

  3. مشكورين على المجهودات لايصال المعلومة

Leave a Reply